Monday, October 29, 2007

What a Free and Fighting Spirit

British novelist Doris Lessing wins Nobel Literature Prize
by Pia OhlinThu Oct 11, 3:56 PM ET
British writer Doris Lessing on Thursday won the Nobel Literature Prize for five decades of epic novels that have covered feminism and politics, as well her youth in Africa.
Lessing, who will turn 88 on October 22, is only the 11th woman to have won the prize since it was first awarded in 1901.
The Swedish Academy described the author of "The Golden Notebook" as "that epicist of the female experience who with scepticism, fire and visionary power has subjected a divided civilisation to scrutiny."
Lessing was out shopping when the prize was announced and only learned the news several hours later when she returned to her London home and was met by a throng of journalists.
"This has been going on for 30 years," said Lessing who put down her groceries and sat on her doorstep, head in her hand, after being told of the award by the waiting photographers.
"I've won all the prizes in Europe, every bloody one, so I'm delighted to win them all. It's a royal flush," she said.
Her work has covered a multitude of topics, and over the years she has been mentioned as a possible Nobel laureate but she was not seen as among the frontrunners this year.
"Some decisions take time to mature before you can make them," the permanent secretary of the Swedish Academy, Horace Engdahl, said.
Although "The Golden Notebook", her best known work, established her as a feminist icon back in 1962, she has consistently refused the label and says her writing does not play a directly political role.
Nonetheless, the Nobel jury noted that "the burgeoning feminist movement saw it as a pioneering work and it belongs to the handful of books that informed the 20th century view of the male-female relationship."
Born Doris May Taylor in Khermanshah, in what is now Iran, on October 22, 1919, Lessing spent her formative years on a farm in Southern Rhodesia, what is now Zimbabwe, where her British parents moved in 1925.
It was, she later reflected, a "hellishly lonely" upbringing.
Unsurprisingly, she could not wait to escape and in 1939 married Frank Wisdom, by whom she had two children before their divorce in 1943.
She then married a German political activist named Gottfried Lessing, but divorced again in 1949, when she fled to Britain with her young son and the manuscript of her first novel, "The Grass Is Singing."
A searing examination of racial oppression and colonialism, it was published the following year to rapid success.
Her radical political affinities drew her into the British Communist Party, but she resigned in 1956 at the time of the Hungarian uprising, never to return.
Her "Children of Violence" series of novels, published between 1952 and 1969 around a central character named Martha Quest, first established her credentials as both a writer and a feminist.
"I wasn't an active feminist in the 1960s, never have been," she has since insisted. "I never liked the movement because it's too ideologically based. All sorts of claims were made for me that simply weren't true."
In the 1980s, with her popularity in brief decline, she decided to test the importance of a name in publishing, and submitted a novel under a pseudonym, only to find it rejected. It was later published, when she revealed her true identity.
Over the years, she became an increasingly outspoken critic of Africa, particularly the corruption and embezzlement by governments.
She was barred entry to South Africa in 1956, but was finally able to revisit in 1995, after the fall of apartheid.
In recent years Lessing has also written several works of science fiction.
She is also probably one of the oldest people anywhere to have her own page on the popular social networking web site MySpace.
On a recent visit the site announced, under the label "Female - 87 years old," that "Doris Lessing has 136 friends."
Speaking to the BBC on Thursday, Lessing said her age may have tipped the Nobel jury in her favour.
"They can't give a Nobel to someone who's dead so I think they were probably thinking they had better give it to me now before I popped off," she said.
Among the other awards she has won are the Prix Medicis in 1976 and the Los Angeles Times Book Prize in 1995.

Monday, September 24, 2007

Fantasy Land

Is this healthy or normal? I keep asking my self. Is it healthy or even normal to run away to fantasy land where I see my dreams come true? Is it normal to day dream? When I was young I dreamt of travelling the world. I used to pick a country and then read all about it then go on dreaming and see myself touring its signs, shopping from its markets, wearing its national dress, eating its food and speaking its language. In my dreams I would become a doctor, or an astronaut. Sometimes I would be a cow girl or a native American Indian or even a James Bond style agent. This way I would live an alter ego and be all things I wanted in all places I wished. But that was long time ago. I just keep wondering why now I turn back to my fantasy work. I don't dream of riches or glamour, maybe more beauty. I actually dream of relaxing and destressing. I dream of wondering in evergreen woods and listening to water falls. I dream of solitude and peace. Is this normal?

Sunday, September 16, 2007

My favorite Movie, Out of Africa

"If you say anything now, I will believe you."

"I have learned a thing that you haven't. There are some things worth having but they come at a price and I want to be one of them."

"Perhaps he knew as I did not that the world was made round so we don't see too far down the road."
"Now we went down, and as we sank our own shade, dark-blue, floated under us upon the light blue lake. Here live thousands of Flamingoes.... At our approach they spread out in large circles and fans, like the rays of a setting sun, like an artful Chinese pattern on silk or porcelain."

"It's an odd feeling farewell. There's some envy in it."

Wednesday, September 12, 2007

نفوق ببغاء رائد في بحوث الاتصال بين الطيور 9/12/2007 5:13:55 AM
بوسطن (رويترز) - نفق ببغاء شهير تعاون مع العلماء على مدى ثلاثة عقود في بحوث توصلت الي ان الببغاوات قد تكون في ذكاء انسان عمره 5 سنوات.
وعلى مدى 30 عاما من الدراسة في جامعة هارفارد وجامعة برانديس وغيرها من المعاهد الاكاديمية اوضحت العالمة ايرين بيبربرج ان الببغاء واسمه اليكس كان بوسعه ان يتعرف بالاسم على 50 شيئا وسبعة الوان واعداد تصل الى ستة.
ونفق الببغاء عن 31 عاما وهو من النوع الافريقي الرمادي في السادس من سبتمبر ايلول الجاري. وكانت بيبربرج قد اشترته من متجر للطيور الاليفة.
وقالت بيبربرج "لقد خرق هذا الببغاء الكثير من الافكار النمطية عن الطيور". واضافت ان بحثها اظهر ان الببغاوات يمكن ان تتعلم استخدام اللغة للاتصال وليس مجرد ترديد اصوات تسمعها.
وظهر الببغاء في برنامج تلفزيوني علمي امريكي شهير مع الممثل الان الدا وكتب عنه في الكثير من الصحف.
ولاسباب بينهما ذكائه كان اليكس يشعر في بعض الاحيان بالاستياء من الطبيعة التكرارية للاختبارات كما قالت بيبربرج في مقابلة.
واضافت بيبربرج (58 عاما) قائلة "يتعين علينا احيانا تكرار التجارب 60 مرة وربما 70 مرة للحصول على نتائج مهمة احصائيا... في المرات الاثنتي عشرة وربما العشرين الاولى يكون مستثارا. وبعد ذلك يدير ظهره ويبدأ في تسوية ريشه او يلقي بكل شىء على الارض".
لكن لحسن حظ بيبربرج غالبا ما كان يجري اعادة انعاش حماسة اليكس بقطعة بسكويت او في مرات قليلة قطعة حلوى.

Monday, September 10, 2007

د. أسامة الغزالي حرب يكتب: لماذا لا يثور المصريون؟ «١»٣/٩/٢٠٠٧
إذا كان هناك توافق عام بين جميع القوي السياسية والاجتماعية في مصر «فيما عدا القلة (المنتفعة) طبعا» علي أن هناك تدهوراً عاماً في أداء النظام السياسي، انعكس في تدني الظروف التي يعيش فيها ٩٠% من المصريين: بدءا من الخدمات الأساسية مثل توفير المياه النقية، ورغيف الخبز، والصرف الصحي، والبيئة النظيفة، وحتي التعليم، والرعاية الصحية، والعمل المناسب والسكن الملائم.... الخ. وإذا كان هناك وعي عام بما تنطوي عليه تلك الظروف من ضغوط هائلة، مادية ومعنوية، علي ملايين المصريين، فقد كان من المنطقي أن يثور تساؤل بدهي وبسيط، هو: لماذا لا نثور نحن المصريين، ولا نتحرك احتجاجاً علي تلك الأوضاع الظالمة؟
حقاً، إن هناك الآن، خاصة في السنوات الخمس الأخيرة تقريباً، تحركات واحتجاجات لا يمكن التقليل من شأنها: بدءا من حركة كفاية وغيرها من التجمعات والتحركات الساعية إلي «التغيير»، مروراً باحتجاجات ومظاهرات العديد من التجمعات المهنية، والعمالية، بل والفلاحية..
وصولا إلي الموقف الصامد لقضاة مصر، دفاعاً عن نزاهتهم وتأكيد استقلاليتهم! وهناك العديد من مظاهر السخط وعدم الرضا برزت - لأول مرة - من خلال الصحف المستقلة، والفضائيات التليفزيونية البعيدة - نسبياً - عن قبضة الدولة، فضلاً عن مواقع الإنترنت ومدوناتها! غير أن هذا كله لم يترجم أبداً في حركة احتجاجية عامة، في شكل هبّة جماهيرية شاملة «مثلما حدث مثلاً في ١٨ و١٩ يناير ١٩٧٧» أو في شكل مظاهرات حاشدة «مثل مظاهرات فبراير ١٩٦٨».. أو في شكل عصيان مدني شامل، يدعو الآن إليه - أو ربما يتنبأ به - العديد من القوي والشخصيات المعارضة!
والواقع أن هذا التساؤل: «لماذا لا يثور المصريون؟» لا يشغل فقط المصريين، بل يشغل أيضاً غيرهم من القوي الخارجية المهتمة بمصر، القريبة منها والبعيدة، لأن ما يحدث في مصر - وسواء أردنا أم لم نرد - يؤثر بقوة علي محيطها الإقليمي، بل علي الساحة الدولية كلها. وبعبارة أخري، فإن ضعف مصر - تماماً مثل قوتها - هو قضية إقليمية ودولية، مثلما هو قضية داخلية.
إجابات متعددة!
وغير أنه لا توجد إجابة واحدة عن ذلك التساؤل، فهناك من يري أن المصريين - بطبيعتهم وثقافتهم وتاريخهم - شعب مسالم، قلما يثور، وصبره علي الظلم والقهر هو بلا حدود! ولكن هذا التفسير - التاريخي الثقافي - يقابله تفسير ثان، اقتصادي اجتماعي، وهو أن المصريين لا يثورون لأن أوضاعهم الاجتماعية - الاقتصادية، ومشكلات حياتهم اليومية تشغلهم، وتستنفد طاقاتهم إلي أقصي حد، بحيث لا تتبقي لديهم طاقة للتحرك والثورة! غير أن هناك تفسيرا ثالثاً سياسياً يفسر عزوف المصريين عن الاحتجاج والثورة، بما تعرضوا - ويتعرضون له - من بطش السلطة وإرهابها، إلي حد يجعل أغلبهم يفكر ألف مرة قبل أن يتحرك ويثور!
والواقع أن فهم واستيعاب كل من تلك الإجابات الثلاث، ليس مجرد تعبير عن ترف ذهني أو فكري، ولكن في الحقيقة خطوة مهمة للتعرف علي عيوبنا القومية ونواحي ضعفنا وقصورنا كشعب، باعتبار أن المعرفة الصحيحة بالمرض هي أولي خطوات العلاج السليم! وسوف أقتصر - في هذا المقال - علي التفسير الأول، تاركاً التفسيرين الآخرين لمقالين تاليين!
التفسير الأول لسلبية المصريين، وعدم ميلهم إلي الثورة والاحتجاج، ينتمي إلي ما يعرف في دراسات الأنثروبولوجي وعلم الاجتماع السياسي بدراسات الطابع القومي للشخصية (وقد عالج بعض جوانبه د. إبراهيم البحراوي في مقالات حديثة سابقة له في «المصري اليوم») وتعني أن لكل شعب خصائص قومية، تميزه عن غيره من الشعوب، وتفسر الكثير من سلوكياته وتصرفاته. وإذا نحينا جانباً الانتقادات العلمية والأكاديمية لهذا النوع من الدراسات، وكذلك لتأثر الكثير منها بالعواطف والتحيزات الشخصية والوطنية،
فسوف نلاحظ - وتلك مسألة لابد أن نعترف بها - أن هناك ما يشبه الإجماع علي سمات سلبية عديدة للمصريين، وللشخصية المصرية، خاصة فيما يتعلق بالموقف من الحاكم أو من السلطة السياسية، منذ القدم، ولن نوغل هنا في التاريخ المصري القديم، ودلالة الحقبة الفرعونية، التي انطوت علي تأليه للحاكم «الفرعون» بشكل تتضاءل وتنسحق أمامه هوية وشخصية المواطن المصري الفرد، بحيث يختزل تاريخ مصر الفرعوني كله في تاريخ الفراعنة والأسر الفرعونية الحاكمة!
أما في إطار التاريخ المصري الحي، فيما بعد الحقبة الفرعونية - خاصة مع مصر الإسلامية - فقد تحدث أعلام ومفكرون وشعراء عن مصر، وعن شعب مصر بصفات عديدة لا شك أن أكثرها سلبية هي ما يتعلق بموقف المصريين من الحاكم أو السلطة السياسية. فقد تحدث ابن خلدون - وكما ذكر ذلك جمال حمدان - عن الطاعة التي لا تدعو إلي التمرد أو الثورة، والدعة والصبر، والسلبية الشديدة، والخضوع والشعور بالتبعية والقهر والمحسوبية والنفاق، كما أشار حمدان أيضاً إلي ما ذكره المقريزي عن الدعة والجبن وسرعة الخوف والنميمة، والسعي لدي السلطان!
وهل نتجاهل - في هذا السياق - ما ذكره المتنبي عن مصر في سياق عدائه وهجائه لحاكمها كافور:
اكلما اغتال عبد السوء سيده
أو خانه فله في مصر تمجيد
صار الخصي أمام الآبقين بها
فالحر مستعبد والعبد معبود
نامت نواطير مصر عن ثعالبها
فقد بشمن وما تفني العناقيد
أو بيته الشهير الآخر:
وماذا بمصر من المضحكات
ولكنه ضحك كالبكا
العصر الحديث:
ومع قدوم العصر الحديث، لم يختلف المفكرون والباحثون، حول هذا التقييم للشخصية المصرية. فذكر «أرنولد توينبي» في كتابه الشهير «دراسة للتاريخ» أن الفلاح المصري، علي مر التاريخ، كان ينظر إلي ممثلي السلطة - وعلي رأسهم حاكم الدولة - نظرة إجلال بلغت في معظم الأحيان حد التأليه والتقديس،
ولذلك كان يذعن لأوامرهم بصورة شبه مطلقة، وأصبحت طاعة الحاكم وكل من يمثله واحدة من أبرز الصفات السلوكية للفلاح المصري. وفي تقرير عن مصر في عهد محمد علي تحدث الباحث البريطاني «جون بورنج» عما سماه «عادة الخضوع عند الفلاح المصري» وزعم أن هذه العادة عميقة الجذور حتي إن الفلاح المصري يفضل الموت علي أن يثور! وتحدث الأب «هنري عيروط» عن سكينة الفلاح المصري، وقال إنها تصل إلي حد المهانة والتدني اللذين يفرضهما الفقر عليه بقدر ما فرضهما القهر المتواصل من سيده ومجتمعه.
وفي النصف الثاني من القرن العشرين اهتم مفكرون وباحثون مصريون كبار بموضوع «الشخصية المصرية» بدءا من عباس العقاد وحسين فوزي وسيد عويس ونعمات أحمد فؤاد، حتي غالي شكري وطاهر عبدالحكيم وجلال أمين وكمال المنوفي، كما وفدت لنفس الميدان وجوه جديدة مثل عزة عزت، فضلا عن خصائص الشخصية المصرية كما جسدتها أعمال نجيب محفوظ، غير أن أفضل من عالج هذا الموضوع علي الإطلاق في تلك الحقبة الزمنية كان الباحث والمفكر العظيم د. جمال حمدان،
في كتابه الأشهر «شخصية مصر»، الذي حدد فيه خمسة أركان للشخصية المصرية، وهي: «التدين والمحافظة والاعتدال والواقعية والسلبية». ومع أن حمدان ـ مدفوعا بشعوره الوطني الجارف ـ مال إلي تقدير أن «الاعتدال» هو الخاصية المركزية بين تلك الخصائص، إلا أنه لم ينكر ما تنطوي عليه خصائص: «المحافظة، والواقعية، والسلبية» من آثار ونتائج سيئة علي علاقة المصريين بالسلطة السياسية، فالمحافظة تعني أن المصري تقليدي ومقلد، وغير ثوري وغير مجدد.
والواقعية تعني أن المصري مطيع بالضرورة أكثر مما هو متمرد بالطبع، وإذا ما عجز عن تغيير الواقع فإنه يخضع له، ويرضخ للأمر الواقع، إلا أنه حينئذ قد يسخر منه للتعويض أو التنفيس، وهنا يستشهد حمدان بقول الجبرتي: «والمصري يكره الحكام في كل صورة حتي أدناها»، وبإشارة العقاد إلي أن علاقة المصري بالحكومة علاقة «عداوة مريبة»، لكنه مع ذلك يقبل بها بل قد يتملقها، إلا أنه حتما يسخر منها، ويتندر بها سرا أو علنا، ويستنتج حمدان أن المصري العادي أو المتوسط يتجنب الصدام ويتحاشاه، لاسيما في المواقف العدائية، وبالتالي يؤثر السلامة عن المواجهة، والسلام عن الصراع.
ويخلص حمدان ـ علي مضض ـ إلي أن سمة الاعتدال تجعل الشعب المصري تلقائيا شعبا غير ثوري بالطبع، ويري أن «تلك بالدقة هي نقطة الضعف الكبري في كل كيان مصر، والنقطة السوداء للأسف في كل تاريخها، ومصدر الخطر علي مستقبلها»، ثم يلفت النظر ـ بعد ذلك كله ـ ما يقوله جمال حمدان بالنص: «إن ما تحتاجه مصر أساسا إنما هو ثورة نفسية، بمعني ثورة علي نفسها أولا، وعلي نفسيتها ثانيا، أي تغيير جذري في العقلية والمثل وأيديولوجية الحياة قبل أي تغيير حقيقي في حياتها وكيانها ومصيرها.. ثورة في الشخصية المصرية، وعلي الشخصية المصرية.. ذلك هو الشرط المسبق لتغيير شخصية مصر، وكيان مصر، ومستقبل مصر»
وتلك هي الخلاصة التي ينبغي الوصول إليها هنا، وهي أنه أيا كان الطابع القومي للشخصية المصرية، وميلها للخضوع والاستكانة وعزوفها عن التمرد والثورة، فإن تلك الصفات ليست قدرا مكتوبا، أو صفات أبدية يستحيل تغييرها، وإذا كان بعض الكتاب والمفكرين قد رصدوا تغييرات مهمة علي الشخصية المصرية، بفعل عوامل معينة، داخلية وخارجية، أفلا يعني هذا إمكانية إحداث تغيير مخطط ومدروس لتلك الشخصية، والخلاص بها من حالة السلبية والخضوع، إلي الإيجابية والتمرد؟

Thursday, September 6, 2007

Opera Cries

Italian tenor Pavarotti dies at 71
By ALESSANDRA RIZZO, Associated Press Writer

Luciano Pavarotti, opera's biggest superstar of the late 20th century, died Thursday. He was 71. He was the son of a singing baker and became the king of the high C's.
Pavarotti, who had been diagnosed last year with pancreatic cancer and underwent treatment last month, died at his home in his native Modena at 5 a.m., his manager told The Associated Press in an e-mailed statement.
His wife, Nicoletta, four daughters and sister were among family and friends at his side, manager Terri Robson said.
"The Maestro fought a long, tough battle against the pancreatic cancer," Robson said. "In fitting with the approach that characterised his life and work, he remained positive until finally succumbing to the last stages of his illness."
Pavarotti's charismatic personna and ebullient showmanship — but most of all his creamy and powerful voice — made him the most beloved and celebrated tenor since the great Caruso and one of the few opera singers to win crossover fame as a popular superstar.
For serious fans, the unforced beauty and thrilling urgency of Pavarotti's voice made him the ideal interpreter of the Italian lyric repertory, especially in the 1960s and '70s when he first achieved stardom. For millions more, his thrilling performances of standards like "Nessun Dorma" from Puccini's "Turandot" came to represent what opera is all about.
"Nessun Dorma" turned out to be Pavarotti's last aria, sung at the opening ceremony of the Winter Olympics in Turin in February 2006. His last full-scale concert was at Taipei in December 2005, and his farewell to opera was in Puccini's "Tosca" at New York's Metropolitan in March 2004.
Instantly recognizable from his charcoal black beard and tuxedo-busting girth, Pavarotti radiated an intangible magic that helped him win hearts in a way Placido Domingo and Carreras — his partners in the "Three Tenors" concerts — never quite could.

Captured moments - The Color of Pain

I felt chest pains and gasped for air. I felt like my lungs have stopped and a black veil shadowed things. It really doesn’t matter how I felt for I will get no sympathy and definitely not from me. I coughed to hide my panic and my pain. I did not say anything as I thought my chocked voice would give me away. We are now all pretending that all is well. We played the “and they lived happily forever after”. I am the only loser in this game and no matter what kind of scenario happens I will still go down. Well deserved, I told myself. Why do I have to be so dismal? Anyway, I choose the familiarity of the “pretend all is well” scenario. It has proved safe and less freighting. However, lately there suddenly proved to be too many holes opening up. Well, it is this damned bottled anger that keeps popping up making the patching harder to handle. Simply there aren’t enough patches for the cuts and then it spills hot and slime-like. Anger, what color is it? I think it is dark green. For people get darker when they get angry. But there is this other feeling too and it is pale and white. I guess that’s pain. It is confusing because it can also get red and jagged. Pain, oh that strong-willed monster that engulfs you and you drawn, squeezes you and you suffocate, or rip you apart and then you just scatter all over the place. But pain this time came with this emptiness of a barren woman. When there is nothing alive at all inside, but a void. Nothing that grows and brings joy as it does. Emptiness that women might experience after a had-to abortion.